وفد من الهيئة الدولية للصليب الأحمر يناقش سبل التعاون مع برنامج غزة في تقديم تدخلات نفسية لنزلاء السجون

By نوفمبر 11, 2019الأخبار

زار وفد من الهيئة الدولية للصليب الأحمر برنامج غزة للصحة النفسية اليوم بهدف التعاون في صياغة آلية لوضع نظام فرز وإحالة للأشخاص الذين يحتاجون لتدخلات نفسية داخل السجون.
وفي مستهل الجلسة قام الدكتور ياسر أبو جامع، مدير عام البرنامج بتقديم ملخص عن عمل البرنامج وأنشطته، مجيباً عن أسئلة طرحها الوفد عن دائرة التدريب والبحث العلمي في البرنامج والهدف منها، وأضاف قائلا “تكمن الفكرة من وراء دائرة التدريب والبحث العلمي تقديم تدريبات متخصصة للأخصائيين الذين يتعاملون مع الحالات التي تحتاج لتدخلات متقدمة. يوجد على مستوى القطاع 6 مراكز تابعة لوزارة الصحة تقدم خدمة الطب النفسي، بالإضافة إلى 3 مراكز تابعة لبرنامج غزة للصحة النفسية.”

كما استفسر الوفد عن عمل البرنامج وتدخلاته مع الموقوفين داخل السجون وعن عدد الزيارات التي يقوم بها أخصائيين البرنامج، حيث ذكر الدكتور أكرم نافع، طبيب نفسي في مركز غزة المجتمعي التابع للبرنامج، أن البرنامج يقوم بزيارة أسبوعيا لسجن بيت لاهيا وسجن جباليا وسجن خان يونس.

وأوضحت السيدة راوية حمام، مدير دائرة التدريب والبحث العلمي، أن البرنامج يقدم التدريبات والجلسات التثقيفية في مجال حقوق الإنسان والصحة النفسية للطواقم العاملة في السجون، بهدف مساعدتهم على تقديم الدعم للنزلاء وأيضا حفظ كرامتهم من خلال الدراية بحقوقهم.

وقال الدكتور نافع، إن نسبة كبيرة من النزلاء يعانون من القلق والتأزم النفسي، إلا أنهم يتنكرون لهذا ويفضلون تعاطي المهدئات لتساعدهم على التعامل مع حالتهم.
وأضاف، “يعتقد أحيانا بعض العاملين في السلك الشرطي أن النزلاء الذين يعانون من مشاكل نفسية يقومون بالتمثيل، لكننا لدينا القدرة على تحديد الأشخاص الذين يعانون من إضطرابات نفسية داخل السجون، ولكن هذا يتطلب المزيد من العمل داخل السجون ويحتاج إلى عدد أكبر من الموارد اليشرية.”

وبعد التعرف علي عمل البرنامج وخدماته المجتمعية، لاسيما خدماته داخل السجون، أقترح وفد الصليب التعاون مع برنامج غزة في صياغة نموذج فرز وإحالة لنزلاء السجون بهدف تقديم الدعم النفسي لهم، واتفق كل من الطرفين على تحديد موعد لاجتماع مقبل بهدف الشروع في العمل الفعلي على هذا النظام.

وفي الختام شكر برنامج غزة وفد الصليب على زيارتهم ورحبوا بالتعاون معهم في تقديم كا ما يدعم الصحة النفسية وحقوق الإنسان في المجتمع الفلسطيني.